الذكاء العاطفي

أعتقد أن أحد أسباب زيادة سعادة الإنسان وزيادة نسبة نجاحه في تحقيق ما يصبو إليه في مختلف مجالات الحياة كلما تقدم بالعمر، هو وجود مهارات لا يتعلمها إلا مع مرور السنين بفضل التجارب التي يمر بها في حياته. وبفضل سعيه الواعي وراء السعادة وتحقيق أمانيه… لكن أعتقد أن بإمكاننا بل وينبغي علينا أن نعلم أطفالنا بعضآ من هذه التجارب، حتى يجدوا السعادة والتوازن في سن أبكر منا. ونوفر الكم الهائل من المعاناه التي يمر بها معظمنا في صغرنا، لأننا ببساطة لا نفهم الحياة عوضآ عن فهم أنفسنا وفهم الآخرين. وأعتقد أن كثيرآ من هذه الأمور ينبغي أن تدخل ضمن المناهج التعليمية، ومنها الذكاء العاطفي…

من أهم الأمور التي أشعر بالأسف لأنني لم أتعلمها منذ صغري هي الذكاء العاطفي. هل حدث معك أنك اتخذت قرارآ في السابق ندمتي عليه لاحقآ؟  وقلت لنفسك: ماذا كنت أفكر؟ أعتقد أننا جميعآ مررنا بهذه التجربة خاصة في الصغر… وهذا له علاقة بمستوى الذكاء العاطفي لديك… ويعرف الذكاء العاطفي بأنه القدرة على التعرف على مشاعرك وفهمها وإدارتها، والتعرف على مشاعر الآخرين وفهمها والتعامل معها بنجاح.

وهذا يعني أن يكون الشخص واعيآ بإمكانية تأثير مشاعرنا على تصرفاتنا وعلاقاتنا مع الآخرين. ولا خلاف أنه يعد من أهم مكونات النجاح في مختلف نواحي الحياة. وقد تعلمت عن هذا الموضوع بعد أن قرأت كتابآ بعنوان “الذكاء العاطفي: لماذا يعد أهم من نسبة الذكاء IQ” Emotional Intelligence: Why It Can Matter More Than IQ لمؤلفه دانيال غولمان، الذي يعد من نشر هذا المبدأ، من خلال هذا الكتاب. ويعتمد هذا الكتاب على التجارب والأبحاث العلمية في توضيح محتواه.  وبإمكانك الضغط على صورة الكتاب في الأسفل لمزيد من المعلومات عنه…

فوائد الذكاء العاطفي

يساعد الذكاء العاطفي الأفراد على التواصل بشكل أفضل مع الآخرين، والتخفيف من القلق والضغط  من مختلف مشاكل الحياة. ويساعد على حل الصراعات، والتعاطف مع الآخرين وتخطي تحديات الحياة بشكل فعال. ويؤثر الذكاء العاطفي على نوعية حياتنا لأنه يتحكم بتصرفاتنا وعلاقاتنا مع الآخرين… وأود أن أفصل فوائد الذكاء العاطفي في مختلف نواحي الحياه هنا:

1. يعمل على زيادة سعادتك ونسبة نجاحك في الحياة بشكل عام

عندما تملك ذكاءآ عاطفيآ عاليآ فإنك تختار وتقرر ماذا تفعل حيال ما تشعر به، فأنت تدرك ما تشعر به ولا تجعل مشاعرك تتحكم بأفعالك لكنك أنت تختار ردة فعلك. في كثير من الأحيان لا نحتاج إلا أن ندرك مشاعرنا حتى نقوم بتغييرها فقد نشعر بالغضب أو بالحزن بسبب أمور خارجة عن سيطرتنا لكن عندما ندرك أننا نشعر كذلك ونستطيع أن نقرر ردة فعلنا إزاء تلك المشاعر فإننا نمسك بزمام الأمور ونسيطر على حياتنا.  الشخص الذي يملك نسبة عالية من الذكاء العاطفي يسامح وينسى ولا يتمسك بالأحزان وهو شخص متفائل بشكل عام وهذا يزيد من معدل سعادته وفرص نجاحه في مختلف نواحي الحياة.  

2. تزيد من نسبة نجاح علاقاتك مع العائلة والأصدقاء

عندما يملك الشخص نسبة عالية من الذكاء العاطفي فإنه يعرف جيدآ كيف يظهر عواطفة للشخص الآخر ويعرف ما يجب أن يظهره وما يجب أن يخفيه. ويعرف أيضآ بالنظر الى الشخص الآخر ماذا يشعر ولماذا قال ما قال، وفعل ما فعل… وهذا يجنب الإنسان الكثير من المشاكل التي تحدث بسبب سوء التفاهم وبسبب عدم قدرة الطرف الآخر على التعبير المناسب عن مشاعره. مما يساعد الشخص على التعاطف مع الآخر وعدم التركيز فقط على نفسه، وهذا يساهم في نجاح العلاقات الإنسانية بشكل عام. وبما أن الشخص الذي يملك نسبة عالية من الذكاء العاطفي، يفهم تأثير الكلمات الجارحة على مشاعر الشخص المقابل فإنه يتجنبها وبإمكانه نقل الفكرة السلبية بطريقة أفضل وأكثر إيجابية. مما يساهم في زيادة الروابط والتفاهم بين الأشخاص.

3. تزيد من نسبة نجاح علاقتك مع زوجك

العلاقة الزوجية بالأساس هي علاقة عاطفية، وفي العلاقة السوية يعتمد الزوج على زوجته ليشبع جميع حاجاته العاطفية. والعكس صحيح حيث يتم إشباع حاجات الزوجة العاطفية من قبل الزوج مما يوفر السكينة بينهما… وإذا كنت زوجة بذكاء عاطفي عال فإن زوجك من أكثر الأزواج حظآ والعكس صحيح، حيث تعد هذه العلاقة من أمتن العلاقات الزوجية… إذا كنت ذات ذكاء عاطفي عال فإنك ستعرفين لماذا قال زوجك كل كلمة قالها ولماذا قام بكل حركة فعلها. فعلى سبيل المثال إن قال لك كلمة جارحة فإنك ستعرفين ما هي المشاعر التي يشعر بها والتي سببت هذا القول، وفي هذا الموقف لن تردي عليه بكلمة مقابله لتجرحيه أكثر لكن ستركزين على المشكلة الأساسية وتحاولين حلها. ثم ستشرحين له لماذا ما كان ينبغي أن يقول هذه الكلمة وكيف ينبغي أن يشرح مشاعره عوضآ عن ذلك. وبهذه الطريقة تزداد الشفافية والرحمة بين الزوجين… 

4. تزيد من فرص نجاح حياتك المهنية

لنجاح حياتك المهنية، تحتاج الى مهارات معينة وبالأخص المهارات التي تتعلق بالتعامل مع الأشخاص الآخرين، مع زملائك في العمل ومديرك والزبائن ومع الأشخاص الذين تقوم بقيادتهم. وكلما كان ذكاءك العاطفي عاليآ فإن نسبة نجاحك في إقناع الآخرين بما تريده يكون عاليآ، وبالتالي تزيد من فرص نجاحك بالعمل بكل بساطة. 

أعتقد أنكم توافقونني الرأي بعد كل هذا بأن موضوع  الذكاء العاطفي ينبغي تعليمه ضمن المناهج المدرسية! وقبل أن أنهي المقالة أحب أن أذكر بأن الذكاء العاطفي مهارة يمكن تعلمها خلافا لبعض السمات الأخرى التي يتم وراثتها ولا يمكن تحسينها. وسأكتب في مقالة جديدة عن طرق زيادة الذكاء العاطفي لدينا ولدى أطفالنا…

 

 

من تأليف : زين

اترك تعليق

اترك رد