بدائل السكر

مرت تسعة أشهر منذ تركت السكر نهائيآ، ومع أن البداية كانت صعبة جدآ إلا أنني لا أتخيل نفسي أعود الى تناول السكر الآن، لأنني لا أحتاجه مثلما كنت في السابق، أولآ لأن جسمي لا يطلبه كما كان عندما كنت أتناوله، وثانيآ لأن هنالك بدائل متوفرة، وأفضل من السكر بكثير سأكتب عنها بالتفصيل في هذه التدوينة…

لماذا توقفت عن تناول السكر؟

أعنقد أن خطورة السكر تكمن في ميلنا للإدمان عليه، وكما كتبت في تدوينتي حول محاولتي الأولى عن التوقف عن تناوله فإن السكر يسبب الإدمان، و ينبغي أن يتم التعامل مع إدمانه كإدمان المخدرات، استنادآ الى دراسة حديثة تمت في جامعة كوينزلاند الأسترالية، وهنالك دواء يستخدم لعلاج إدمان النيكوتين بالإمكان استخدامه لعلاج إدمان السكر أيضا، فالإدمان هو السبب الذي يمنع الأشخاص من التفكير بالإستغناء عنه.

والسبب الذي دفعني للإستغناء عن السكر هو  أنه يرفع نسبة الغلوكوز بالدم بسرعة ويخفضه بسرعة، مما يؤدي الى الإلتهابات التي تؤدي الى الشيخوخة وأعراضه وأمراضه كالسكري. وهو من أهم الأسباب التي تؤدي الى التجاعيد وترهل البشرة، حيث أن السكر المرتفع في الدم يرتبط مع بروتينات في الجسم لتكوين جزيئات تعمل على إلحاق الضرر بالكولاجين والإيلاستين، المسئولين عن شد وتماسك ومرونة البشرة، مما يؤدي الى تكون التجاعيد والترهلات، وهذا سبب كاف لنا النساء للإبتعاد عنه قدر المستطاع.

وحول الطريقة الناجحة التي استخدمتها للتوقف عن تناول السكر نهائيآ، طبعآ بعد عدة محاولات غير ناجحة، ارجعي الى التدوينة التالية: الامتناع عن السكر نهائيآ باستخدام قاعدة 100 بالمئة.

أفضل بدائل السكر التي اعتمدها

هنالك بدائل كثيرة للسكر منها ما يرفع غلوكوز الدم ومنها ما لا يؤثر به، لكن شخصيآ أعتقد أنها أفضل من السكر الأبيض (حتى التي ترفع غلوكوز الدم) لأن السكر الأبيض رخيص ومتوفر في كل مكان مما يجعل تناوله وبكميات كبيرة سهلآ، ويسهل إدمانه وإدمان الحلويات المصنوعة منه. بالإضافة الى أنني أشك دائمآ بطريقة تصنيعه فأولآ هو مكرر أي أنه يمر خلال عمليات كيميائية كثيرة حتى يصبح بهذا اللون والطعم مما يجعله سيئآ لصحتنا. وثانيآ هو رخيص جدآ مما يدل على أن تصنيعه وأن المواد الخام غير مكلفة وهذا دليل على أنه غير طبيعي 100%. أما بدائله التي أستخدمها فهي جميعها مواد أوليه غير مصنعة وليست سهلة الإدمان كالسكر الأبيض. وهي كالتالي:

  1. العسل: شرب الشاي طقس يومي مهم جدآ بالنسبة لي خاصة بعد غداء دسم أو غداء يحتوي على الثوم، وينبغي أن يحتوي على قليل من الحلاوة لذلك استخدم العسل لتحلية الشاي، كوب واحد من الشاي مع ملعقة واحدة من العسل في اليوم أو كوبين في بعض الأيام، وحتى إنني أقوم بوضع مرطبان صغير في حقيبتي لأستمتع بالشاي في أي مكان.  العسل غني بالبوتاسيوم والمغنيسيوم ويحتوي على مضادات الأكسدة والفيتامينات والأحماض الأمينية والإنزيمات اعتمادآ على مصدرة ويقوم برفع نسبة السكر في الدم لكن ليس بسرعة السكر الأبيض نفسة، ولذلك ينبغي عدم الإكثار منه أيضآ.
  2. الستيفيا: وهو مستخلص من أوراق نبته أصلها من البراغواي والبرازيل وإذا كنت من عشاق اللشوكولاته تناولي الشوكولاتة المحلاة بالستيفيا، فالأبحاث أطهرت أن إضافة هذا المحلي لا يضيف أي سعرات حرارية أو كاربوهيدرات الى نظامك الغذائي. وأنه ليس له أي تأثير على جلوكوز الدم أو الأنسولين أو ضغط الدم أو الوزن. لذلك هو مناسب للذين يتبعون نظام الكيتو. حاولت استخدامه للشاي لكن له طعم مر لا أطيقه في الشاي، لكن هو مناسب للقهوة وللشوكولاته لأن المرارة موجودة فيها من الأصل. وأعتقد أنه سيكون مناسبآ لصنع الحلويات مع أنني لم استخدمه من قبل لكن تناولت المارشملو بالستيفيا وأحببتها. تباع منه أكياس صغيرة بإمكانك الإحتفاظ بها في حقيبتك حتى تضيفيها الى قهوتك في أي مكان.
  3. التمر والفواكه المجففة: أحب أن أتناول التمر مع قهوتي السادة، فبالإضافة الى أنه يمنح طعمآ حلوآ فإنه غني بالفيتامينات والمعادن، فبالإضافة الى أنك استغنيتي عن السكر فإنك بهذه الطريقة تتناولين طعامآ مفيدآ مما يمنحك الصحة والنشاط. وطبعآ ينبغي دائمآ عدم الإكثار منها أيضآ.
  4. الدبس: واستخدم دبس التمر لصنع الكيك وهو مناسب جدآ معه، وحتى عندما أقوم بصنع الكيك للأطفال استخدمه لفوائده الصحية العديدة.
  5. بالنسبة للعصائر اشرب العصائر الخالية من السكر المضاف لكنني لا أشربها كما هي بل أضيف إليها المياه الغازية حتى أقلل من حلاوتها فلا ترفع غلوكوز الدم كثيرآ. 
  6. المحليات الصناعية أبتعد عنها نهائيآ، فقد أظهرت الأبحاث أضرار بعضها، فهي قد تتسبب بالسكتتات الدماغية والسرطان، ولا استسيغ طعمها على أي حال.
أحيانآ أشرب قهوتي مع الشوكولاتة بالستيفيا

أحيانا أشرب قهوتي مع الشوكولاتة بالستيفيا

مختلف أنواع الشوكولاته بالستيفيا

مختلف أنواع الشوكولاته بالستيفيا

أما نصيحتي الأخيرة، فهي أن توفري جميع بدائل السكر والحلويات المصنوعة منها، وأن تكون في متناول يدك في جميع الأوقات. حتى لا تأتي لحظة في أي وقت من اليوم أو في أي مكان، يكون فيه السكر الشيء الحلو الوحيد أمامك، فتضعفين لإغراءه وتقومين بتناوله. فبالنسبة لي أقوم بشراء عدة أنواع من الشوكولاتة المصنوعة بالستيفيا كقطع الشوكولاته وشوكولاتة الدهن، فتكون موجودة عند حاجتي إليها عندما اشتهي الشوكولاتة، وقد تجدين أن سعرها أغلى من تلك المصنوعة بالسكر، لكن ستتناولينها بكميات أقل بكثير من الشوكولاته العادية. وبصراحة لا ألاحظ فرقآ في الطعم بين المصنوعة بالسكر أو تلك المصنوعة بالستيفيا، لكن الفرق أنك لا تدمنين على تلك المصنوعة بالستيفيا كالإدمان على الحلوى المصنوعة بالسكر، فتمر أيام عدة لا أتناول منها أي قطعة بينما لو كنت أتناول تلك المصنوعة من السكر، كما في الماضي، فكنت سأتناولها يوميآ…

وستلاحظين مع الأيام أن جسمك لا يطلب الحلو كما في السابق، وأنا أكبر مثال، فكنت من عشاق الحلو والحلويات وكنت أتناولها يوميآ صباحآ ومساءآ. أما الآن فتمر أيام وحتى أسابيع، دون أن أتناول أي نوع من الحلوى، وحلاوة الفواكه الطازجة كتفاحة حمراء ناضجة تكفيني…

من تأليف : زين

    تعليق واحد

  1. ديننا الاسلام يونيو 22, 2020 at 10:26 م رد

    بارك الله فيك ولكن لا استطيع فعلها مع الاسف

اترك تعليق

اترك رد