الإستيقاظ باكرآ

لمدة أسبوعين كاملين استيقظت قبل طلوع الشمس، أي أنني سبقت الشمس وبدأت يومي قبلها. شعرت أنني أستغل كل لحظة من يومي منذ البداية (ما بتروح علي ولا دقيقة) أبدأ بصلاة الفجر وقراءة القرآن ثم أقوم بالأدعية أثناء فتح النوافذ وأنتظر الشمس أن تبزغ… أشعر لحظة الشروق كأني أشهد معجزة عظيمة، قليلآ ما أتوقف لأرى مظاهر عظيمة في الطبيعة معظم أيامي… انها لحظة سحرية. أردد الأدعية، يقال أن أشعة الشمس في ذلك الوقت تكون في أوج فائدتها… أحاول أن أتعرض لها، حتى تشبع وجهي بدفئها…  من منا لا يعاني من نقص بفيتامين دال، خاصة هذه الأيام؟! ويقال أيضآ أن الله تعالى يوزع الأرزاق في تلك اللحظة… أقوم بتحية الشمس عندما تشرق 🙂 ثم أبدأ …

لماذا قررت أن أستيقظ قبل الشمس؟

كنت أعاني من التعب في الآونه الأخيرة، لأنني لا أحظى بقسط كاف من النوم، والمشكلة تزداد لأنني أحب السهر. أحب الليل كثيرآ، فأنام في وقت متأخر ولا أحظى بقسط كاف من النوم… ثم أقوم من النوم متعبة وإيقظ الجميع لأقوم بالتحضير للذهاب للعمل بشكل سريع جدآ… أعود الى المنزل أقوم بما يتوجب علي من تحضير للغذاء والأمور الأخرى اليومية. ينام الأطفال الساعة التاسعة ثم ألقي بنفسي أمام التلفاز لأني مستهلكة، ومنهكة… بعض الأيام، أجاهد نفسي وأقوم بالتمارين الرياضية أو بالكتابة… ثم أشعر أنني مهما فعلت فإنني لم أعش يومي، إنما مررت به مرور الكرام، لذلك أقاوم النوم وأنام في وقت متأخر. أحاول أن أعيش يومي أفعل أشياء أكثر، أطيل السهر ومع ذلك لا أشعر أنني عشت يومي أو حياتي… ثم يتكرر الشريط نفسه في اليوم التالي. كدائرة مغلقة لا أستطيع كسرها…

روتيني الصباحي

بالنسبة لتجربتي في تحديد روتيني المناسب لي، في البداية وضعت برنامجآ مفصلآ لما ينبغي القيام به. أولآ أقوم بتحضير الخل المخفف بالماء الدافيء وشربه. ثم بعد عدة أيام قررت أن أضيف العسل للمشروب لأنه يمد بالطاقة ويكفي أنها سنة نبوية… بعدها قررت شرب الليمون بالعسل والماء الدافيء عوضآ عن الخل… ثم أبدأ بكتابة يومياتي، وأهدافي لليوم. بعدها أقوم بالرياضة وتمرين السبع دقائق هي رياضتي المفضلة وقد كتبت عنها في هذه التدوينه تمرين السبع دقائق لماذا لن أضيع وقتآ أطول في التمرين! … بعدها أجهز الفطور وأقوم بإيقاظ الجميع نفطر سويآ ثم أحضر للذهاب للعمل. الفطور أصبح مناسبة لنجتمع كعائلة ونتحدث في الصباح الباكر ولا نستعجل للخروج، أحب ذلك كثيرآ، فقد أصبحت تلك الدقائق الصباحية معآ طقسآ أساسيآ لعائلتي. 

قررت أنه لا ينبغي أن أتبع البرنامج الذي وضعته كل يوم، أريد أن أترك بعض الأيام بدون قواعد أريد أن أفعل ما يحلو لي، قررت أن أترك بعض الأيام للقراءة. فالقراءة في الصباح الباكر مختلفة تمامآ عن القراءة في الأوقات الأخرى. أقوم بالكتابة في أيام أخرى، وأحيانآ أخرج الى الحديقة واستمتع بالنباتات والهدوء وأصوات العصافير والهواء النظيف. لكن مراقبة بزوغ الشمس والفطور العائلي هما النشاطان اللذان ينبغي أن أقوم بهما بشكل يومي، بلا توقف.

أقوم مرة أو مرتان في الأسبوع بالسهر لوقت متأخر خاصة عند الإلتقاء بالأصدقاء أو الأقارب، أو إذا أردت السهر مع زوجي، وأنام ساعات أطول في النهار ولا مانع من أن أكون مرنة في بعض الأوقات. 

ينبغي على الشخص أن يقوم في البداية بعدة تجارب لمعرفة ما يناسبة من مختلف الأنشطة التي بالإمكان أن يقوم بها في الصباح الباكر ويحدد الروتين المناسب له بنفسه. حيث ينبغي أن يشعره بالسعادة والنشاط.

فوائد الإستيقاظ في الصباح الباكر، من تجربتي

  1. الشعور بأني عشت يومي بكامله، وأذهب الى الفراش وأنا راضية عن نفسي، وعن يومي.
  2. أحظى بوقتي الخاص، أنا مع نفسي، حيث أنه شيء أساسي ليعرف الإنسان نفسه بشكل أفضل.
  3. أقوم بنشاطاتي والإهتمام بنفسي كالرياضة والكتابة والقراءة بشكل متقن، حيث أنني أكون مرهقة للقيام بها بعد العمل وعمل المنزل. 
  4. عندما أذهب الى العمل أكون أنشط وأسعد وأقوم بعملي على وجه أفضل.
  5. أستطيع تحديد أولوياتي اليومية وبعيدة المدى بشكل أفضل، لأني أملك وقتآ كافيآ للتفكير ولوضع الأولويات عندما يكون عقلي في أوج نشاطه ونقاءه.
  6. الإستيقاظ الباكر يعني النوم الباكر حيث أن الدراسات أثبتت أن أفضل أوقات النوم هي قبل منتصف الليل. وقد لاحظت الفرق في نشاطي وحتى في صحة بشرتي وعيوني عندما أنام باكرآ أي بعد صلاة العشاء.

نصيحة مجرب

  1. أنصحك بالقيام بعدة تجارب في الصباح لمعرفة ما يناسبك،  نوعي أنشطتك وقومي بما يسعدك، فإن بدأت يومك بسعادة فستكملينه على نفس الوتيرة.
  2. لا تقومي بالأعمال المنزلية في ذلك الوقت الثمين، قومي فقط بالإهتمام بنفسك، والتخطيط لتحقيق أحلامك، لأن ذلك سينعكس إيجابآ على جميع نواحي حياتك وحياة عائلتك.
  3. أنصحك أيضآ  بالقيام بعدة تجارب لمعرفة الساعات الضرورية لك للحصول على قسط وافر من النوم بالنسبة لي شخصيآ فإن سبعة ساعات هي الأفضل، فلو نمت نصف ساعة أكثر قمت كسولة. 
  4. وأهم نصيحةهي أن تبتعدي ابتعادآ تامآ عن الهاتف النقال والتكنولوجيآ بشكل عام في ساعات الصباح الأولى لأنها تعمل على تشويش الصفاء الذي يتصف به العقل بعد النوم الكاف.

  وأتمنى للجميع أجمل ساعات صباح مثمرة، وغنية بالبركة…

من تأليف : زين

اترك تعليق

اترك رد