تحقيق الأحلام

ذكرت في تدوينتي السابقة (تريدين أن تحققي أحلامك؟ ينبغي تذكير نفسك بالتالي…) عدة مشاكل أواجهها تمنعني من الإلتزام بتحقيق أحلامي ووعدت بأني سأقوم بالكتابة عن الحلول التي سأقوم بتطبيقها لأجل تخطي تلك المشاكل…

أول طريقة قمت باتباعها لأجل التركيز على تحقيق أحلامي، هي إستخدام دفتر لكتابة أحلامي أو أهدافي الكبيرة، بشكل يومي في الصباح الباكر ثم إعادة قراءتها مرتين خلال اليوم. وهنا أكتب عن الطريقة وفائدتها بالتفصيل:

  1. قمت بشراء دفتر بحجم متوسط ليس كبيرآ بدرجة أنه لا يسع حقيبتي، وليس صغيرآ بدرجة أنه لا يسع كتاباتي، ومن النوع المخطط.
  2. كل يوم عندما أقو م من النوم بسم الله الرحمن الرحيم، أفتح الدفتر وأخط به الأهداف الكبيرة التي أنوي الوصول إليها في حياتي. والمهم أني أخطها بصيغة المضارع أي كأني بلغت هذه الأهداف بالفعل. وعلى سبيل التوضيح، إذا أردتي أن تصبحي صاحبة أكبر متجر لبيع الأطعمة الصحية في العالم العربي، تكتبين التالي: أملك أكبر متجر لبيع الأطعمة الصحية في العالم العربي…
  3. ينبغي أن تكتبي بجانب كل هدف كبير على الأقل مهمة واحدة، ستقومين بها ذلك اليوم تقربك من ذلك الهدف..

 فمثلآ بالنسبة لهدفك: أنا صاحبة أكبر متجر لبيع الأطعة الصحية في العالم العربي… المهمة لليوم:

1. عمل بحث حول المتاجر التي تبيع الأطعمة الصحية في العالم العربي. 2. دراسة حول الأطعمة التي تباع في تلك المتاجر ومصادرها…

  1. أقوم في منتصف النهار بإعادة قراءة هذه الأهداف والتعديل عليها إذا أردت ذلك…
  2. قبل النوم مباشرة أعيد الكرة، أي أتأمل ما كتبت في الصباح، وأستطيع التعديل على ما كتبت إذا أردت ذلك.
  3. في الصباح التالي أفتح صفحة جديدة وأكتب أهدافي الكبيرة مرة أخرى بصيفة المضارع… وافعل ذلك كل يوم… ومن المهم إبقاء ذلك الدفتر قريبآ منك دائما كما تبقين هاتقك النقال…

طبعآ إذا لم تقومي بتنفيذ المهام التي كتبتيها لنفسك ذلك اليوم انقليها لليوم التالي، ولا يستطيع أحد إنكار أن قيامك بخطوات يومية مهما كانت صغيرة هي الطريق للوصول الى تحقيق أحلامك، بغض النظر عن عظم أحلامك.

لقد بدأت بالإلتزام بهذه الطريقة منذ أسبوع تقريبآ ولقد تمكنت خلال تلك الفترة القصيرة من التركيز والإلتزام بأهدافي الكبيرة بنسبة أكبر مما توقعت، فكتابة الأهداف خاصة بصيغة المضارع تجعلها واقعية وممكنة أكثر مما لو كانت مجرد فكرة في رأسك، وبالتالي تعمل على تحفيزك على الإلتزام بها وإيمانك بإمكانية تحقيقها وثقتك بقدرتك على إنجازها… 

 

من تأليف : زين

اترك تعليق

اترك رد